دراسات أشعرية

تعريف علم الكلام ومباحثه ما بين السنوسي واليوسي

تعريف علم الكلام ومباحثه ما بين السنوسي واليوسي

يعتبر الإمام السنوسي (832هـ/895هـ) إماما عالما عَلَمًا من أئمة أهل السنة والجماعة، كما أشرنا إلى ذلك عند التعريف ببعض مؤلفاته العقدية الكبرى ككتاب "شرح المقدمات" في مقال سابق[1] والذي يعتبر من أجلّ الكتب في علم التوحيد، وإن كانت كل مؤلفاته لها طابع خاص، وكتابه "شرح السنوسية الكبرى" الذي سبق عرضه كذلك[2]، باعتباره أحد الآثار العقدية الشاهدة لأبي عبد الله السنوسي بإمامته في علم الكلام، والدالّة على امتلاكه آليات النهوض بعلم الكلام الأشعري.

مقال في إثبات فتنة القبر

مقال في إثبات فتنة القبر

قد يُحْكَمُ لأول وهلة بأن الكتابة في موضوع فتنة القبر خوض في مبحث مستهلك، وأنها لا تعدو في عصرنا الحاضر ضربا من الترف العلمي العديم الفائدة، خصوصا عند استحضارنا أن علماء الأمة المعتبَرين قد أفاضوا وأفادوا في معالجة هذا الموضوع والتنظير له داخل سياقه الفكري، من أمثال البيهقي في "إثبات عذاب القبر"، وحجة الإسلام الغزالي في "الدرة الفاخرة"، والقرطبي في "التذكرة"، وابن حجر العسقلاني في "رسالة الجواب الكافي" وفي "الفتاوي العقدية"...

إيمان العوام بين القول بالتقليد والقول بالتكفير برأي ابن مبارك السجلماسي اللمطي

إيمان العوام بين القول بالتقليد والقول بالتكفير برأي ابن مبارك السجلماسي اللمطي

لما رأى ابن مبارك السجلماسي اللمطي (ت.1156هـ) أنه تمكَّن من ناصية جلّ العلوم، أخذ يحاجج غيره بالحجة والدليل مانحا لنفسه صفة المجتهد في الخلاف في المسائل الكلامية، وقد كانت له بالفعل عارضة في المقابلة بين أقوال العلماء ومجادلتهم بمقتضى ذلك، ومن ذلك تأليفه الشهير "رد التشديد في مسألة التقليد" موضوع هذه المقالة.

قراءة في كتاب: العلاقة بين المنطق والفقه عند مفكري الإسلام قراءة في الفكر الأشعري

قراءة في كتاب: العلاقة بين المنطق والفقه عند مفكري الإسلام قراءة في الفكر الأشعري

يسعى هذا المقال إلى عرض تركيبي مقتضب لمعاقد الكتاب المقروء ومراسمه تقريبا لها للقراء المهتمين والباحثين المختصين وفق خطاطة منهجية في القراءة تجمع، على وجازتها، بين الوصف والنقد، لكن دون الإيغال في التفاصيل والحيثيات؛ إذ الغرض الإسفار عن قيمة الكتاب في بابه والإلماع إلى مشكلاته وفرضياته والوقوف على دعاويه وأحكامه على سبيل الإجمال حتى لا نخرج عن مقصود هذا العرض.  

قراءة في نسقية الخطاب الأشعري

قراءة في نسقية الخطاب الأشعري

موضوع النسقية العامة للخطاب الأشعري هي محور كتاب المفكر المغربي "سعيد بنسعيد العلوي" الموسوم: "الخطاب الأشعري: مساهمة في دراسة العقل العربي والإسلامي"، وقد سعى فيه المؤلف إلى الكشف عن الآليّات المعرفية التي تحكم الخطاب الأشعري في العصر الوسيط – تاريخ ترسيم الأشعرية بالمغرب-، وذلك من خلال البحث في المنهجية العامة للفكر الأشعري، ورصد آليات خطابه وتتبع أدواته المعرفية.

عصمة الأنبياء برأي المتكلم الأشعري "القاضي عياض" ت.544هـ

عصمة الأنبياء برأي المتكلم الأشعري "القاضي عياض" ت.544هـ

لعل أشهر مؤلفات القاضي عياض وأكثرها تداولا بين الناس، كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى"، وهو كتاب في شمائل نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم-، ويُعدّ من أحسن الكتب المعرّفة به، قال فيه أهل العلم لما قرؤوه: «لولا الشفا لما عُرف المصطفى»، وهو أشهر من أن يعرَّف...

- على سبيل التقديم:
لعل أشهر مؤلفات القاضي عياض وأكثرها تداولا بين الناس، كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى"، وهو كتاب في شمائل نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، ويُعدّ من أحسن الكتب المعرّفة به، قال فيه أهل العلم لما قرؤوه: «لولا الشفا لما عُرف المصطفى»، وهو أشهر من أن يعرَّف، يقول القاضي عياض في مقدمته: (فإنك كررت علي السؤال في مجموعٍ يتضمن التَّعريفَ بقدر المصطفى - عليه الصلاة والسلام - وما يجب له من توقير وإكرام، 
عرض موقف بعض متكلمي الأشاعرة من الفلسفة والفلاسفة بالغرب الإسلامي برأي الدكتور حمو النقاري

عرض موقف بعض متكلمي الأشاعرة من الفلسفة والفلاسفة بالغرب الإسلامي برأي الدكتور حمو النقاري

في بحث سابق حاولت فيه تتبع مواقف المتكلمين الأشاعرة من الفلسفة والفلاسفة بالغرب الإسلامي، وقع اهتمامي بأحد أعلامهم وهو "أبو الحجاج يوسف المكلاتي" الذي عاصر ما بين مولده ووفاته (ولد حوالي سنة 550هـ، وتوفي سنة 626هـ) دولة الموحدين التي ظهرت في أعقاب سقوط دولة المرابطين في النصف الأول من القرن السادس الهجري.

إصدار جديد في علم العقائد

إصدار جديد في علم العقائد

ضمن سلسلة مؤلفات القاضي أبي بكر بن العربي المعافري، صدر مؤخرا كتاب: "المتوسط في الاعتقاد والرد على من خالف السنة من ذوي البدع والإلحاد" للقاضي، ضبط نصه وخرج أحاديثه ووثق نقوله الدكتور "عبد الله التوراتي"، وهو من منشورات دار الحديث الكتانية للطباعة والنشر والتوزيع.

آراء ابن خمير السبتي في: مشروعية علم الكلام وإيمان العوام

آراء ابن خمير السبتي في: مشروعية علم الكلام وإيمان العوام

لم يكن الاهتمام بعلم الكلام أيام أبي الحسن ابن خمير(ت 614هـ) العالم السبتي صاحب كتاب: "مقدمات المراشد"، ديدن كل العلماء في عصر تميز بظهور الدولة الموحدية على أنقاض نظيرتها المرابطية وما أحدثه هذا التحول من تغييرات هامة في الشخصية والهوية المغربية. فقد كان سائدا آنئذ رفض هذا العلم ومعارَضا تدريسه للطلبة، تماشيا مع التوجه الإيديولوجي المرابطي الرافض له في تلك الفترة التاريخية...

معتقد الحسن اليوسي في وعد الله بنعيم الجنة

معتقد الحسن اليوسي في وعد الله بنعيم الجنة

لا يقف دور علم الكلام عند الدفاع عن العقيدة الإسلامية والذب عنها ورد هجمات الطاعنين، بل له-ولا شك- أفق وظيفي أوسع من خلال خطابه العقلي، يشمل إيقاظ القوة الذهنية للمسلم التي تتكامل مع معتقده القلبي الجازم، حتى إذا تمكنت العقيدة من قلبه وعقله كانت أرضية صلبة تنطلق منها دوافعه نحو الخير والصلاح والإصلاح، ولما كان الأمر كذلك وجب أن تستجيب  التآليف في العقيدة للواقع ومتغيراته ليس لتقريرها فحسب، بل للإجابة عما أشكل فيها حسب كل بيئة وما يثار فيها بتغيُّر المشارب والمآرب.

معاني أسماء الله الحسنى وصفاته جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري(ت711هـ)

معاني أسماء الله الحسنى وصفاته جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري(ت711هـ)

إن المتأمل في معجم لسان العرب لابن منظور ليلحظ ملمحا مهما ومقصدا شريفا سار عليه المؤلف في تصنيفه، فهو رحمه الله يبدأ أولا عند عرض المادة اللغوية بالكلام على اسم الفاعل منها أو الصفة المتعلقة بذات الله عز وجل، فمثلا في مادة خلق، يبدأ باسم الخالق وأنه من أسماء الله الحسنى ثم يذكر معناه اللغوي والشرعي وينقل في ذلك عن أعلام اللغة كالأزهري وابن الأنباري وغيره...

المناظرات العقدية للفخر الرازي(606هـ) في بلاد ما وراء النهر(2)

المناظرات العقدية للفخر الرازي(606هـ) في بلاد ما وراء النهر(2)

تمحور موضوع المناظرة العقدية الثانية والثالثة حول مسألة واحدة وهي التكوين والمكوَّن؛ فالأولى جرت بين الرازي والنور الصابوني، وهي تكشف عن جوهر الخلاف في المسألة بين الماتريدية والأشاعرة، والثانية دارت بين الرازي وقاضي غزنة لم يسمه واكتفى بوصفه بالحسد والحقد وكثرة التصنع وقلة العلم، وهو على ما يبدو من ماتريدية ما وراء النهر  يشترك مع الصابوني في القول بأن التكوين غير المكَوَّن، والخلق غير المخلوق...

اقرأ أيضا

المناظرات العقدية للفخر الرازي (606هـ) في بلاد ما وراء النهر(1)

المناظرات العقدية للفخر الرازي (606هـ) في بلاد ما وراء النهر(1)

حفظ لنا تراثنا الإسلامي أخبارا عن مجالس علمية متنوعة يُلتزم  في كل منها بضوابط وآداب تميزها، وتحصل منها ألوان من الفوائد، فمنها ما كان يعقد بين العالم والمتعلم؛ وهو المعروف بمجلس الدرس، ومنها ما يعقد بين العلماء لتبادل الأفكار والمناقشة حول مسائل مختلفة؛ ويسمى بمجلس المذاكرة...

متى يصبح التكفير جريمة في الشريعة الإسلامية؟

متى يصبح التكفير جريمة في الشريعة الإسلامية؟

يَظُنُّ بَعْضُ الْمُنْتَسِبِينَ للعِلِم الشَّرْعِيِّ، مِمَّن الْتَبَسَتْ عَلَيْهِمُ الْمَفَاهِيمُ الدِّينِيَّةُ، بِسَبَبِ انْقِطَاعِ سَنَدِ التَّعْلِيمِ لَدَيْهِمْ، أَنَّ التَّكْفِيرَ مِنْ عَقَائِدِ الْمُسْلِمِينَ، وَأنَّ مِنْ أصُولِ الإيمَانِ الحُكْمَ عَلى الأَشْخَاصِ بِالْكُفْرِ بَدَلَ الإيمَان. وَبِسَبِبِ هَذهِ المَقَالَةِ غَيْرِ النَّاضِجَةِ يُسَارعُ هَؤلاءِ إلى رَمْيِ النَّاسِ بِالْكُفْرِ وَالضَّلاَلِ، بِمُجَرَّدِ  الاِخْتِلاَفِ مَعَهُمْ فِي قَضِيَّةِ مِنْ قَضَايَا النَّظَرِ وَالاِجْتِهَادِ.

نشأة أمهات الفرق الكلامية من خلال كتاب: "مقالات الإسلاميين"

نشأة أمهات الفرق الكلامية من خلال كتاب: "مقالات الإسلاميين"

يمكن القول بأنه مع مقدمة الأشعرى لكتابه "مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين" يبدأ التأليف (المنهجي) في فرع مقالات الفرق الدينية. فكان أجمع هذه الكتب وأبسطها في مقالات الناس المختلفين في أصول الدين. وهو يستهله ببيان هذا الفرع باعتبار أن الإلمام به شرط أساسي لمعرفة الديانات بصفة عامة والتمييز الصحيح بينها، حيث يقول: « أما بعد، فإنه لا بد لمن أراد معرفة الديانات والتمييز بينها من معرفة المذاهب والمقالات، ورأيت الناس في حكاية ما يحكون من ذكر المقالات...