التعريف

المشتغلون والباحثون بمركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية

المشتغلون والباحثون بمركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية

                        الدكتور جمال علال البختي
رئيس مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان
               التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالرباط

تعرف على  المركز

تعرف على المركز

    العقيدة أساس الدين ورأسه، باستقامتها يفوز الفرد ويفلح، وينمو المجتمع ويزكو، ومن هنا حصل الاتفاق بين مجموع المعتقدين برسالة الإسلام، على أن الدفاع عن حمى العقيدة من أوجب الواجبات، وأسمى الغايات، و"علم الكلام" أو "علم العقيدة" أو "الفقه الأكبر" أو "علم التوحيد" هو العلم المضطلع بهذه المهمة المفصلية.

1
اقرأ أيضا

الدكتور سعيد شبار يحاضر في ضوابط البحث العلمي ويعيد التأسيس لمفهوم السلفية وفق الاختيارات المغربية

الدكتور سعيد شبار يحاضر في ضوابط البحث العلمي ويعيد التأسيس لمفهوم السلفية وفق الاختيارات المغربية

يشكو البحث العلمي في مجال العلوم الدينية والإنسانية في المغرب-كما في باقي البلدان العربية-من ضعف واضح في الجدة والجودة وخلل كبير في استثمار مناهج العلوم المعتبرة في مقاربة المفاهيم العلمية الملتبسة والمواضيع الفكرية المشتبهة والأحكام القيمية المبهمة والإطلاقات التاريخية المرسلة للنهوض بالدور المقدس المنوط بالعلماء والباحثين...

الإيمان والعقل عند الباقلاني .. تكامل أم تنافر؟

الإيمان والعقل عند الباقلاني .. تكامل أم تنافر؟

تستمد كل مذهبية عقدية معناها ودلالتها من اجتهادات أصحابها ونتاجهم العقلي، فالنسق الكلامي بناءٌ لبناته أطروحات تحاجج بها الشخصيات الـمُعتقِدة عن تصورات وأفهام تجتمع في معنى يعطي لهذا النسق هويته، لذلك كانت دراسة كل شخصية كلامية في مستواها التاريخي والمعرفي إمكانية تكشف لنا عن جانب من هذا البناء الكلامي، وتمكّننا من تفسير مفاهيم تشغل منه المجال الكلي...

الدورة التأهيلية الثانية في موضوع "حقيقة الإيمان ونبذ التكفير في المذهب الأشعري"

الدورة التأهيلية الثانية في موضوع "حقيقة الإيمان ونبذ التكفير في المذهب الأشعري"

لا بد للعلماء والباحثين والمختصين من القيام بحق الوقت في تجديد النظر الأشعري إلى "ثنائية الإيمان والكفر"؛ تجديدا علميا يستوجب أولا الوقوف على مآتيها اللغوية واستعمالاتها الشرعية وتداعياتها التاريخية، ثم استنباطَ الأصول النظرية والقواعد العقلية التي يصدر عنها المذهب في تقرير أحكام الأسماء الشرعية، والكد ثالثا في بعث روح التسامح والإعذار التي وجهت موقف جمهور الأشاعرة من المخالفين في الاعتقاد من داخل دائرة "مقالات الإسلاميين"...